شيفرة دافنشي

شيفرة دافنشي

تلخيص كتاب شيفرة دافنشي

سأل لانغدون، محدقاً في تيبينغ في المقعد الخلفي للليموزين. هناك دليل رمزي في شارع فليت؟ حتى الآن كان تيبينغ متكتماً بشكل مثير للأعصاب في ما يتعلق بالمكان الذي اعتقد أنهم قد يعثرون فيه على "ضريح الفارس" والذي سيجدون فيه الكلمة السرية التي ستفتح الكريبتكس الصغير بحسب كلمات القصيدة. ابتسم تيبينغ ثم التفت إلى صوفي. "آنسة نوفو، امنحي صبي هارفرد هذا فرصة ثانية ودعيه يتفحص كلمات القصيدة مرة أخرى، هلا فعلت ذلك؟". أدخلت صوفي يدها في جيبها وأخرجت منه الكريبتكس الأسود الذي كان ملفوفاً بجلد خزنة الماعز، حيث إنهم كانوا قد قرروا جميعاً ترك صندوق خشب الورد والكريبتكس الأكبر خزنة الطائرة وحملوا معهم ما يحتاجون إليه فقط وهو الكريبتكس الأسود الذي كان أكثر سهولة في الحمل وأقل لفتاً للأنظار. فردت صوفي الرق وأعطته إلى لانغدون.

أهم أحداث كتاب شيفرة دافنشي

 بالرغم من أن لانغدون كان قد قرأ القصيدة عدة مرات في الطائرة، إلا أنه لم يتمكن من الخروج منها بأي مكان محدد للضريح. أما الآن عندما بدأ يقرأ الكلمات ثانية، أخذ يستوعبها بعناية وبطء أكثر من قبل على أمل أن تكشف له التفعيلات الخماسية عن معنى أوضح الآن وقد أصبح على اليابسة. "في لندن يرقد فارس دفنه بابا. جلبت له أعماله عقاباً إلهياً. أنت تبحث عن كرة ملكية موجودة على قبره. تحكي قصة جسد وردي ورحم حمل روحاً في قلبه". كانت الكلمات بسيطة للغاية. فهناك فارس مدفون في لندن. فارس فعل شيئاً أغضب الكنيسة. فارس كان ضريحه يفتقد إلى كرة كان يجب أن تكون موجودة فيه. أما الإشارة الأخيرة في القصيدة-جسد وردي ورحم حمل روحاً في قلبه-فكانت تقصد مريم المجدلية الوردة التي حملت بذرة المسيح. وبالرغم من الصراحة والوضوح التي اتسمت به القصيدة، إلا أن لانغدون لا زال يجهل تماماً هوية ذلك الفارس والمكان الذي دفن فيه. إضافة إلى أنهم حتى إذا تمكنوا من العثور على الضريح، فهم لا زالوا يبحثون عن شيء غير موجود. الكرة التي يجب أن تكون على قبره؟". 

تحميل مجاني كتاب شيفرة دافنشي


Informations descriptives du livre ( شيفرة دافنشي )

Auteur : دان براون
Catégorie : Littérature classique
La taille des fichiers : 14.73 MB
Type de fichier : pdf
Langue : ar

Citations de livres ( شيفرة دافنشي )

وقد كان فيرنييه معتادا على أن يصحو في أي وقت لكي يكون حاضرا لمساعدة العملاء المهمين، الذين يأتون من شتى أنحاء العالم. لدى فقد عدّل نظام نومه وفقا لعادات "محاربي ماساي" القبيلة الافريقية المشهورة التي اشتهر أفرادها بقدرتهم على الاستيقاظ من النوم العميق و الانتقال الى حالة الجاهزية الكاملة للقتال و ذلك في غضون ثوان فقط.

ما التاريخ الا كذبة تم الاتفاق عليها

ورق اللعب السحري- أوراق اللعب/التاروت-:قام المؤمنون بالغريل بنشر أفكار عقيدتهم عن طريق لعبة رمزية أخفت رسائلهم عن عيون الكنيسة. حيث أن أوراق التاروت تتألف من 4 مجموعات : السيوف، والكؤوس، والصولجانات؛ فالبسطوني كانت تمثله سيوف -النصل.الذكر. الكوبة كانت كؤوسًا - القدح.الانثى. الاسباتي كانت صولجانات.السلالة الملكية. افراد العائلة الملكية. الديناري كان نجومًا خماسية.الآلهة.الانثى المقدسة. (شيفرة دافنشي - بتصرّف)

النجمة الخماسية/النجمة السحرية : وقد أعتبر هذا الرمز مقدسًا وسحريًا فخطوط النجمة الخماسية تقسم نفسها تلقائيًا الى فاي مما يجعل هذا الرمز هو التعبير المطلق والاهم عن النسبة المقدسة. كما كانت دائمًا هذه النجمة رمزًا للجمال والكمال المصاحب للآلهة والانثى المقدسة. (شيفرة دافنشي - بتصرّف)

الخط الوردي - خط التصنيف/الطول - : وكان خطًا وهميًا يصل بين القطب الشمالي والقطب الجنوبي، ولا زالت أداة الملاحة الأساسية تُعرف باسم البوصلة الوردية، واتجاه اقصى الشمال يُحدد برأس السهم (رمز زهرة الزنبق). (شيفرة دافنشي - بتصرّف)

النسبة المقدسة فاي PHI : وهو الرقم 1.618 ، وهو رقم هام جدًا في الفن ويعتبر بشكل عام أجمل رقم في الكون، وهو مشتق من متوالية فيبوناتشي حيث أن نواتج قسمة الأرقام المتتالية تتمتع بخاصية مذهلة، وهي الاقتراب من الرقم 1.618 أي فاي ايضًا. والوجه المذهل هو دوره كحجر بناء أساسي في الطبيعة. فالنباتات والحيوانات وحتى البشر كلهم يتمتعون بخواص بعدية تعتمد وبدقة متناهية على النسبة فاي الى واحد. (شيفرة دافنشي - بتصرّف)

عبر السماء الصافية، كان هناك قمر جديد يصعد الى السماء متسلقاً الأشجار الباسقة

أولئك الذين ينشدون الحقيقة هم أكثر من أصدقاء، إنهم إخوة

إن مقياس إيمانك هو مقياس الألم الذي يمكنك احتماله

أنا شبح. أنا عديم الوزن. أنا طيف...شاحب كالأشباح...امشي في هذا العالم وحيداً

إننا نخاف مما نجهل

وسطع النور بعد الظلام

كانت الليلة مقفرة معتمة صابغة جو المكان بالكامل بالبرودة وظلمة القبور

كان الضباب يلف كل شيء حوله الآن وأحس سيلاس أن جسمه أصبح خفيفا لدرجة أنه كان متأكدا أن الضباب كان يحمله فوق السحاب فأغمض عينيه وتلا صلاة أخيرة

مرت به نسمة هواء محملة برائحة الأرض النابضة بحياة جديدة ..صلي سيلاس بكل خلية حية في جسده المنهار .

شعر لانغدون وهو يتأمل الأشجار وينصت إلى حفيفها بحضورها القوي المرح..كان كل ما حوله ينطق بها بوضوح وبساطة كخيال شاهق يطل من الضباب ، كانت أغصان أقدم شجرة تفاح في بريطانيا تحمل الزهور المتفتحة ذات البتلات الخمس كلها تلمع مضيئة كفينوس .- شيفرة دافنشي

إنني أعلم كيف ولكن لا أدرك لماذا

إننا نخاف مما نجهل

Ajouter un Citation pour ce livre




Partager sur: